ღღღشباب رومانسىღღღ

مرحبا بيك عزيزى الزائر فى منتديات شباب رومانسى اذا كنت غير مشترك اضغط على تسجيل
ملحوظه بعد الاشترك
سوف تاتى ليك رساله على الميل لتاكيد الاشترك تدخل عليها عشان تقدر تخش المنتدى.

ღღღشباب رومانسىღღღ

ღ♥ღجيل جديد من الابداع ,افلام,اغانى,برامج,صور,كليبات,العاب,فوتوشوبღ♥ღ
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 روح الدنيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حماده الباشا
رومانسى جامد جدا
رومانسى جامد جدا


الجنس : ذكر

عدد الرسائل : 132
العمر : 32
الاقامة : الاسكندريه
نقاط : 3304
تاريخ التسجيل : 24/11/2007

مُساهمةموضوع: روح الدنيا   يناير 9th 2008, 7:25 pm


صوت جرجرة عجلتها يشدني، أترك مكاني أمام الكمبيوتر وأجري إلى الشباك مع اقتراب صوت خربشة العجلة واحتكاك إطارها المكسور بالأرض، يبدو الصوت بعيدًا بعض الشيء، ولكن بداخلي أعرف أنها تقترب..

تعرف أنني أكون في هذا الوقت في انتظارها في الشباك.. يأتي صوتها عاليًا وهي تنادي، وتنادي..

وكان هذا يعلن اقترابها.. وأخيرًا تظهر أمامي في أول الشارع، ويرتفع ضجيج وسحب عجلتها بالأرض، تلك العجلة التي تشبه عجلات الأطفال بيد طويلة تسحبها، وقد كومت فوقها الجرائد، أبتسم لابتسامتها وصوتها الهادئ وهي تقترب قائلة: أجيب لك جرنال إيه يا أستأذنا..
- أي حاجة يا أم أحمد كله شبه بعض.
- حاضر.. هي الدنيا لسه هس ليه كده؟
- دلوقت تصحى..
- صح دلوقت تصحى.
- مين اللي تصحى؟ الدنيا؟!.
- لأ "نورا" بنتي عندها امتحان النهارده، دعواتك.
- طب مش كنتِ فضلتِ معاها عشان تبقي جنبها لو احتاجت حاجة.
- ماينفعش يا أستاذنا ما إنت عارف.. لقمة العيش.
- سلام يا أستاذنا.
- سلام يا أم أحمد.

تتباعد وهي تسحب الجرائد خلفها، وصوتها ينادي على الجرائد.. عمال البلدية يبدأون في الظهور في الشارع، رجال، وحريم.. أعمارهم فوق الأربعين.. معظمهم تشعر معهم بكم رهيب من الحياة ينبض.. شعور جميل بالمراقبة.. يقتربون.. يصبحون وأصبح..

صوت مقشاتهم وخربشتها بالأرض وحديثهم الفريد وكأنهم خارج حدود الحياة.

- لا يا أختي إنتِ ممكن تاخدي إجازة مرضي تروحي التأمين والدكتور يكتب لك الأجازة 3 شهور..
- يعني مش بالخصم ..
- لا ما هو الباشا قال ممكن إجازة 3 شهور بس شرط ترجعي أسبوع بعديهم وتاخدي 3 شهور تاني..
- صباح الخير يا أستاذ..
- صباح الخير أعمل لكم شاي.. إنتم كام؟
- كتير يا أستاذ.
- مافيش مشكلة.. دقيقة وراجع..

أغادر مكاني في الشرفة، وأدخل المطبخ، أضع البراد على النار.. صوت أم أحمد يعود ليقترب.. أراها من خلف نافذة المطبخ تجلس بجوارهم تحكي لهم عن "نورا" والكلية وتتبادل الدعوات.. البراد يغلي.. أصبّ الشاي بسرعة، وأجهز صينية كبيرة من كعك العيد.. أقترب من الشرفة، أناولهم الشاي، وصينية الكعك، وأجلس في مكاني واضعًا سيجارة الصباح المزعجة في فمي وكوب الشاي على حافة الشرفة..

أتطلع إليهم وأتساءل كم من الحكايات يملكونها، وكم هي طبيعة روح الحياة لديهم.. أشعر بأنني يجب أن أتبادل معهم الحديث..
- مابتاكليش ليه يا أم هدى.
- معلش يا أستاذ محمد صايمة.. بس نفسي في الكعك.. بس صايمة..
- ولا يهمك دقيقة وراجع.. كلوا إنتم.. كلكم جالكم شاي..
- أيوه.. بس عم "عبد الله" لسه..
- هاعمل له.. دقايق وجاي..
أرجع إلى المطبخ، ألف طبق من الكعك في ورق الجريدة التي لم أقرأها بعد.. وأحضر أحد الأكياس؛ لأغطي الطبق.. أرجع إلى الشرفة..
- خدي يا أم هدى.
- إيه ده يا أستاذنا.. الله يكرمك.. طب الصحن هجيبه لك بكرة.
- لا ماتجيبيهوش.. مش عايزه.
- الله يكرمك يا رب..
- إيه يا أم أحمد مش تقومي تلفي بالجرايد ولا عجبتك القعدة.
- قعدة الحبايب بالدنيا يا أستاذنا..
- شربتِ شاي ولا أجيب لك؟
- لا شربت الحمد لله .. تفتكر "نورا" بنتي ممكن تبقى دكتورة وأحضر فرحها كده على دكتور قد الدنيا..
- إن شاء الله يا أم أحمد.. إنتِ تستاهلي كل خير.. كفاية تعبك وشقاك عليها بعد موت أبوها.. إنتِ تستاهلي كل خير..
- الخير كله ليك يا أستاذنا..عم "عبد الله" جه أهوه.. أقوم أنا ألف بالجرايد بقى.. صينية الشاي يا أستاذ والكوبايات..
- خليهم عندك لما يخلصوا..

أتراجع للداخل، أنظر إلى صفحات الجريدة في لا مبالاة، أشعر بحاجة ماسة للكلام.. تهرب الكلمات مني.. صوت خبط على شباك النافذة.. أعود لأتناول الصينية من عم "عبد الله" لأضعها في المطبخ، وأعود لأوراقي وكتبي.. وأنا أنظر للساعة.. ما زال هناك المزيد من الوقت قبل ميعاد نومي..

وما زالت الأفكار التي أبحث عنها تدور في فلك بعيد عني.

ومازالت أصواتهم بطيبتها تضرب جوارحي فأشعر بالهدوء.. صوت أم أحمد وعجلتها يتباعد ويتباعد.. أعود للكمبيوتر، أتركه لأنام..

ليبدأوا هم يومهم مع الدنيا، وأبدأ أنا يومي مع النوم.. إحساس غريب أن تكون عكس الكثيرين من البشر..
أيام تعدي.. وتشرق الشمس وتغيب..

عمال البلدية كالعادة ينتظرون ظهوري في الشباك، كوب الشاي يمثل لهم شيئًا مهمًا، ينادي بعضهم بعضًا على استحياء، يلتفون حول صينية الشاي وكأنهم يحتفلون بحدث مهم..

أم أحمد مختفية منذ عدة أيام، أكيد لأجل "نورا" وامتحاناتها.. يدعون لها، ولي.. نظل ننتظر سويا ظهور أم أحمد.. غابت علينا هذه المرة..

اليوم هناك ملامح غريبة تظهر في صوتهم، لأول مرة أشعر بأن الصوت يحمل ملامح الإنسان.. تركوا مكانهم حول صينية الشاي.. البعض رشف رشفات منها وتركها، والبعض الآخر لم يلمسها، وكأن هناك شيئا غريبا يحدث.
وجدت نفسي أتساءل: لماذا اليوم هم مختلفون؟!

وجدتُ نفسي أحاول أن أتفهم ما يجري دون فائدة..
وأهبط إليهم، أقترب من عم "عبد الله" متسائلا:
- خير يا عم "عبد الله" فيه إيه.
- ولا حاجة يا أستاذنا..
- لا فيه.. فيه إيه قول.
- أصل هاقول لك على حاجة بس والنبي ماتزعلش، أصل هي دي روح الدنيا.. هي كده.
- خضتني يا راجل فيه إيه.. قول..
- أم أحمد ماتت.. أصل هاقول لك.. هي راحت تقعد مع أختها.. أصل أختها اتحرقت..
- يعني أختها اللي ماتت.
- لا أختها بقت كويسة هي فضلت جنبها وكانت بتديها الدواء بنفسها.. بس امبارح أختها قامت تروح الحمام .. بتهزها من على الكنبة لقيتها ماتت.. والنبي يا أستاذ ما تزعل نفسك.

لم أعرف ما الذي أستطيع قوله له، ولم أدرِ هل ما يدور بداخلي الآن حزن أم ماذا؟

وهل فعلا بدأت دموعي تسيل على خدي وأنا آخذ طريقي للشقة.. وصوت عم "عبد الله" يتردد على أذني..
- ما تزعلش يا أستاذنا ما هي دي روح الدنيا..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد@@@
عضو مميز
عضو مميز


الجنس : ذكر

عدد الرسائل : 499
العمر : 25
الاقامة : فى الرومانسية
الدوله :
نقاط : 3203
تاريخ التسجيل : 04/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: روح الدنيا   مارس 6th 2008, 10:09 am

يسلمووووووووووووووووووو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
روح الدنيا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ღღღشباب رومانسىღღღ :: قسم العامة :: منتدى فضفضه-
انتقل الى: