ღღღشباب رومانسىღღღ

مرحبا بيك عزيزى الزائر فى منتديات شباب رومانسى اذا كنت غير مشترك اضغط على تسجيل
ملحوظه بعد الاشترك
سوف تاتى ليك رساله على الميل لتاكيد الاشترك تدخل عليها عشان تقدر تخش المنتدى.

ღღღشباب رومانسىღღღ

ღ♥ღجيل جديد من الابداع ,افلام,اغانى,برامج,صور,كليبات,العاب,فوتوشوبღ♥ღ
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 قل بسم الله الرحمن الرحيم وادخل برجلك اليمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ـاعتزٍلت ـالغرٍامـ
مشرف
مشرف


الجنس : ذكر

عدد الرسائل : 612
العمر : 24
الاقامة : فى عالم من اختيارى
المهنة : : معتزٍل ـالغرٍام
العمل : : قاضىآ غرٍام كبيرٍ
الدوله :
مزاجى :
نقاط : 3425
تاريخ التسجيل : 23/08/2007

مُساهمةموضوع: قل بسم الله الرحمن الرحيم وادخل برجلك اليمين   أكتوبر 19th 2007, 7:00 pm

الجن في لغة العرب :

قال أبو عمر بن عبد البر : الجن عند أهل الكلام والعلم باللسان منزلون علي مراتب :فإذا ذكروا الجن خالصا – يعني بصفة عامة- قالوا: جني .. فان أرادوا أنه ممن يسكن مع الناس قالوا: عامر والجمع : عمار وعوامر..فان كان ممن يعرض للصبيان قالوا :أرواح .. فان خبث وتعزم فهو شيطان .. فان زاد علي ذلك فهو :مارد .. فان زاد علي ذلك وقوي أمره قالوا : عفريت والجمع :عفاريت والله اعلم بالصواب .

تعريف الجن :

الجن في نظر المسلمين أجسام هوائية أو نارية ، عاقلة خفية ، تتشكل بأشكال مختلفة ، ولها قدرة على الأعمال الشاقة . ( دائرة المعارف الإسلامية ) .

تعريف آخر :
الجن نوع من المخلوقات ذات أجسام وأرواح ، وهي عاقلة مدركة مريدة مكلفة على نحو ما عليه الإنسان ، خلقوا من مادة أصلها مارج النار وهو خالصه وأحسنه ، وطبيعة خلقتهم لها ماهية لا يعلم كنهها وكيفيتها إلا الله ، مستترون عن الحواس في أصل خلقتهم ، لا يُرون على طبيعتهم ولا بصورتهم الحقيقية ، ولهم قدرة على التمثل وعلى التشكل ، يأكلون ويشربون ويتناكحون ويتناسلون وهم محاسبون على أعمالهم في الآخرة وأجسام الجن قد تكون كثيفة وقد تكون رقيقة وهذا الذي عليه أهل السنة والجماعة ، ولعالم الجن ناموسهم أي قانونهم ونظامهم الذي يعيشون ويموتون ويتنقلون بموجبه . ( الشيخ أبو البراء ) .

لماذا سميت الجن بهذا الاسم ؟
كلمة الجن مشتقة من جن الشيء أي ستره ، وكل شيء ستر عنك فقد جن عنك ، وجن عليه الليل أي ستره الظلام ، والجنين هو الطفل في بطن أمه ، لأنه مستور عن الرؤية ، والجنان هو القلب الذي يستره فلا يراه أحد ، والجنون هو ستر العقل أي ذهب عقله واختفى ، والجن نوع من العوالم ، وسموا بذلك لاجتنابهم أي اختفائهم عن الأبصار ، لذلك نحن لا نراهم ، قال تعالى : " إنه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم " .

هل فعلاً الجن موجودون أم أنه خرافة لا أساس لها ؟

أثبت القرآن الكريم في مواضع متعددة وجود عالم الجن، فوجب الإيمان بوجود الجن إيماناً جازماً.
قال الله تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ * مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ) (الذاريات: 56-57).
وقال تعالى: (يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ إِنْ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ فَانفُذُوا لا تَنفُذُونَ إِلا بِسُلْطَانٍ) (الرحمن: 33).
وقال تعالى: (وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنْ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ * قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ * يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِي اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ) (الأحقاف: 29-31).
الواجب علينا أن نؤمن بالجن بأنهم عالم حقيقي ليس وهمياً تخيلياً ولا نفساً بشرية شريرة،وليس هو من البشرية الخبيثة، ولا من نوع الجراثيم المكروبية الضارة، فإن جميع هذه الأوهام والأفهام حَوْل الجن هي تحريف لكلام الله عن معانيه المرادة منه، وصرف له عن الوجه المخبَر عنه إلى وجه آخر هو في معزل عنه، وإنما الجن عالم غيبي حقيقي الوجود له شأنه وأحكامه .

هل يختلف عالم الجن عن عالم الملائكة والإنس ؟.

عالم الجن يختلف اختلافا كليا عن عالم الملائكـة و الإنسان ،
فكل له مادتـه التي خلـق منها ، وصفاته التي يختلف بها عن الآخر، إلا أن عالم
الجن يرتبط مع عالم الإنس من حيـث صفـة الإدراك وصفة العقل والقدرة علـى
اختيار طريق الخير والشر.
وأبو الجن هو إبليس كما أن أبو الإنسان آدم عليـه السلام . أما طبيعـة خلقتهم فقد
أخبرنا الله عز وجل عنهم أنه خلقهم من نار، كما قال تعالـى (والجـان خلقناهـم
من قبل من نار السموم ) وقوله عز وجل ( وخلق الجان من ما رج من نار) . وقد
فسر أهل العلم من السلف الصالح قوله ( مارج من نار) هـو طرف اللهب ومنهــم
ابن عباس ، وعكرمة ، ومجاهد ، والحسن وغيره ، وقال النـووي " المارج اللهب
المختلط بسواد النار " . أما الإنسان فقد خلق من طين كما أخبرنا عـز وجل بقولـه
( قـال مـا منعك ألا تسـجد إذ أمـرتك قـال أنا خيـر منـه خلقتـني مـن نـار
وخلقـته من طين) وفـي قـوله سبحانه (فاستفتهم أهم أشـد خلقـاً أم من خلقنا إنا
خلقناهم من طين لازب ) وكذلك كما ورد فـي الحديث الذي أخرجـه مسـلم عـن
عائشة ، عن النبي صلي الله عليه وسلم قـال : " خلقـت الملائكة من نـور، وخلـق
الجان من مارج من نار، وخلق أدم مما وصف لكم ". وقد خلـق الجان قبـل الإنسان
وسكن الأرض قبله ، بدليـل قـول الله عـز وجل( ولقد خلقنـا الإنسان مـن حمـأ
مسنون *والجان خلقناه من قبل من نار السموم * ) .

من خُلِقَ أولاً الجن أم الأنس ؟

الجن مخلوقون قبل الإنسان:
قال الله تعالى: " وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ * وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نَارِ السَّمُومِ" ( الحجر: 26-27) .
قال تعالى: " وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلا إِبْلِيسَ كَانَ مِنْ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلا " (الكهف: 50).
ففي أمر سجود إبليس - الذي هو من الجن - لآدم عليه السلام دلالة واضحة على أن الجن مخلوقون قبل آدم وهو الإنسان الأول .

هل الجن مكلفون ؟

نعم الجن مكلفون كسائر خلق الله ولذلك فمنهم المؤمن ومنهم غير المؤمن ومنهم الطائع ومنهم العاصي وقد بين ذلك سبحانه وتعالى على لسانهم : " وأنا منا المسلمون ومنا القاسطون " . وقد جاء على لسانهم أيضاً : " وأنا منا الصالحون ومنا دون ذلك كنا طرائق قدداً " . وقد جاء صريحا بتكليف الله لهم في قوله تعالى : " وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون " .
فهذه الآيات فيها دليل على أن الجن مكلفون كالإنس ومخاطبون كالإنس ، بل وهناك من الآيات مايشير إلى أن لهم رسلاً منهم كالإنس تماماً بتمام . قال تعالى : " يا معشر الجن والإنس ألم يأتكم رسل منكم يقصون عليكم آياتي وينذرونكم لقاء يومكم هذا قالوا شهدنا على أنفسنا وغرتهم الحياة الدنيا وشهدوا على أنفسهم أنهم كافرين " . الأنعام : 130 .
هذا ومن المعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أرسل إلى الجن كما أرسل إلى الإنس ، فمنهم من سمع القرآن فآمن به ، فقال تعالى : " قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن فقالوا إنا سمعنا قرآناً عجباً يهدي إلى الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحداً " . ويحدثنا عبدالله بن عباس – رضي الله عنهما – عن سبب نزول هذه الآيات فيقول رضي الله عنه " انطلق النبي صلى اللهم عليه وسلم في طائفة من أصحابه عامدين إلى سوق عكاظ وقد حيل بين الشياطين وبين خبر السماء وأرسلت عليهم الشهب فرجعت الشياطين إلى قومهم فقالوا ما لكم فقالوا حيل بيننا وبين خبر السماء وأرسلت علينا الشهب قالوا ما حال بينكم وبين خبر السماء إلا شيء حدث فاضربوا مشارق الأرض ومغاربها فانظروا ما هذا الذي حال بينكم وبين خبر السماء فانصرف أولئك الذين توجهوا نحو تهامة إلى النبي صلى اللهم عليه وسلم وهو بنخلة عامدين إلى سوق عكاظ وهو يصلي بأصحابه صلاة الفجر فلما سمعوا القرآن استمعوا له فقالوا هذا والله الذي حال بينكم وبين خبر السماء فهنالك حين رجعوا إلى قومهم وقالوا يا قومنا ( إنا سمعنا قرآنا عجبا يهدي إلى الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحدا ) فأنزل الله على نبيه صلى اللهم عليه وسلم ( قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن ) وإنما أوحي إليه قول الجن " . رواه البخاري .
إلى غير ذلك من الأحاديث والآيات التي تدل على أن الجن مكلفون كما الإنس تماماً .


أنواع الجن و أصنافهم :

وينقسم الجن إلى ثلاثة أصناف كما صنفهـم لـنا رسـول الله صلي الله عليه وسلـم
قال : "الجن ثلاثة أصناف ، فصنف يطير فـي الهواء ، وصنـف حيـات وكـلاب،
وصنف يحلون ويضعنون " رواه الطبراني ، والحاكم ، والبيهقـي بإسناد صحيـح.
وقد أمـرت الجن وكلفت كـما كلف الإنسان ، فـهم مأمورون بالتوحيد و الإيمـان
والطاعة والـعبادة ، وعـدم المعصيـة والبـعد عن الظلـم وعدم تعـي حدود الله ،
فمسلمهم مسلم، ومؤمنهم مؤمن، وكافرهم كافـر ، والمطيـع منهـم لله ورسولـه،
يدخل الجنة ومن أبى دخل النار سواء بسواء، مثلهم مثل الإنسان والدليـل من قولـه
عز وجل( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ). إذا هم خلـق من خلـق الله ومـن
ينكرهم فإنه يكفر للأدلة الكثيرة من الكتاب والسنة . وقد وجـد مـن ينكرهـم قديمـا
وحديثا . ولا يضيرنا ذلك منهم . والذي يهمنا أنـهم حقيقة لاشـك فيهـا ولا مريـة
لمـا سيترتب علـى مـا سوف نسرد مـن أخبارهم وأحوالهـم، وربنا وربهم الله .

هل الجن يأكلون ويشربون :
ج- نعم إن الجن يأكلون ويشربون فعن أبي هريرة – رضي الله عنه – " أَنَّهُ كَانَ يَحْمِلُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِدَاوَةً لِوَضُوئِهِ وَحَاجَتِهِ فَبَيْنَمَا هُوَ يَتْبَعُهُ بِهَا فَقَالَ مَنْ هَذَا فَقَالَ أَنَا أَبُو هُرَيْرَةَ فَقَالَ ابْغِنِي أَحْجَارًا أَسْتَنْفِضْ بِهَا وَلَا تَأْتِنِي بِعَظْمٍ وَلا بِرَوْثَةٍ فَأَتَيْتُهُ بِأَحْجَارٍ أَحْمِلُهَا فِي طَرَفِ ثَوْبِي حَتَّى وَضَعْتُهَا إِلَى جَنْبِهِ ثُمَّ انْصَرَفْتُ حَتَّى إِذَا فَرَغَ مَشَيْتُ فَقُلْتُ مَا بَالُ الْعَظْمِ وَالرَّوْثَةِ قَالَ هُمَا مِنْ طَعَامِ الْجِنِّ وَإِنَّهُ أَتَانِي وَفْدُ جِنِّ نَصِيبِينَ وَنِعْمَ الْجِنُّ فَسَأَلُونِي الزَّادَ فَدَعَوْتُ اللَّهَ لَهُمْ أَنْ لَا يَمُرُّوا بِعَظْمٍ وَلَا بِرَوْثَةٍ إِلَّا وَجَدُوا عَلَيْهَا طَعَامًا " . رواه البخاري .

وروى مسلم من حديث عبدالله بن عمران – رضي الله عنه – قال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إِذَا أَكَلَ أَحَدُكُمْ فَلْيَأْكُلْ بِيَمِينِهِ وَإِذَا شَرِبَ فَلْيَشْرَبْ بِيَمِينِهِ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَأْكُلُ بِشِمَالِهِ وَيَشْرَبُ بِشِمَالِهِ " .

وفي صحيح مسلم أيضاً عن جابر بن عبدالله – رضي الله عنه – قال إنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إِذَا دَخَلَ الرَّجُلُ بَيْتَهُ فَذَكَرَ اللَّهَ عِنْدَ دُخُولِهِ وَعِنْدَ طَعَامِهِ قَالَ الشَّيْطَانُ لَا مَبِيتَ لَكُمْ وَلَا عَشَاءَ وَإِذَا دَخَلَ فَلَمْ يَذْكُرِ اللَّهَ عِنْدَ دُخُولِهِ قَالَ الشَّيْطَانُ أَدْرَكْتُمُ الْمَبِيتَ وَإِذَا لَمْ يَذْكُرِ اللَّهَ عِنْدَ طَعَامِهِ قَالَ أَدْرَكْتُمُ الْمَبِيتَ " .

هل يأكل الشيطان مع بني آدم، وكيف؟

نعم قد يشارك الشيطان بني آدم في طعامهم وشرابهم وأموالهم ونكاحهم إذا لم يذكروا اسم الله عز وجل، فإن ذكروا اسم الله عز وجل فقالوا: بسم الله، فان الشيطان لا يستطيع أن يشاركهم في شيء .

وهذه قصة وقعت في عهد الرسول عليه السلام تدل على ذلك :

روى مسلم في صحيحه عن حذيفة – رضي الله عنه – قال : كُنَّا إِذَا حَضَرْنَا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ طَعَامًا لَمْ نَضَعْ أَيْدِيَنَا حَتَّى يَبْدَأَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَيَضَعَ يَدَهُ وَإِنَّا حَضَرْنَا مَعَهُ مَرَّةً طَعَامًا فَجَاءَتْ جَارِيَةٌ كَأَنَّهَا تُدْفَعُ فَذَهَبَتْ لِتَضَعَ يَدَهَا فِي الطَّعَامِ فَأَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِيَدِهَا ثُمَّ جَاءَ أَعْرَابِيٌّ كَأَنَّمَا يُدْفَعُ فَأَخَذَ بِيَدِهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَسْتَحِلُّ الطَّعَامَ أَنْ لا يُذْكَرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ جَاءَ بِهَذِهِ الْجَارِيَةِ لِيَسْتَحِلَّ بِهَا فَأَخَذْتُ بِيَدِهَا فَجَاءَ بِهَذَا الأَعْرَابِيِّ لِيَسْتَحِلَّ بِهِ فَأَخَذْتُ بِيَدِهِ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّ يَدَهُ فِي يَدِي مَعَ يَدِهَا " .

وقد ورد أن الذي ينسى التسمية في أول الطعام يقول (بسم الله أوله وآخره) فان الشيطان يقيء ما أكل. كما روى ذلك أبو داود .

أيـن يعيـش الجـن وأيـن يسكـن :

الجن لهم حياتهم ومعاشهم و أكلهم وشربهم ،ولهم أماكن يسكنـون فيها أو
مختصة بهم، وقد يشاركوننا في بعض الأماكن . فهم يسكنون في الأحراش والخرابات
وبيوت الخلاء ، وفي مواضع النجاسات والمقابر. وكما يقول شيخ الإسلام ابن تيمية ،
( يأوي إلى كثير من هذه الأماكن التي هـي مأوى الشياطين، الشيوخ الذين تقترن بهم
الشياطين، ويتواجدون في أماكن اللهو وفي الأسواق حيث يكثر تواجدهم لإضلال الناس
وإفسادهم،و قد أوصى الرسول صلي الله عليه وسلم أحد أصحابه قائلا :"لا تكونن إن
استطعت أول من تدخل السوق ، ولا آخر من يخرج منها ، فأنها معركة الشيطـان ،
وبها ينصب رايته " رواه مسلم في صحيحه ).
فالجن أيضا تعيش في منازلنا ومعنا ولكن لا نراهم ، وقد يأكلون معنا ويشربون معنـا
من حيث لا نراهم لاستتارهم عنا، لقوله عز وجل ( إنه يراكم هـو و قبيله من حيـث
لا ترونهم ) . إلا أنه قد يتشكل في بعض الأحيان

تحياتي لكم

_________________





@~.`(t)(i)(g)(e)(r)`.~@ ســـــــــــــا بقـــــــــــــــا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.ro3mansy.com
 
قل بسم الله الرحمن الرحيم وادخل برجلك اليمين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ღღღشباب رومانسىღღღ :: قسم العامة :: منتدى الشباب-
انتقل الى: